تدوين

شغف التدوين

 شغف التدوين


يعتقد البعض بأن تدوين اليوميات مقصور على الشغوفين فقط، لكنه في الواقع عمل متاح لكل من يرغب في تدوين أحداث يومه ليتأملها لاحقا.

روعة التدوين اليومي أو ما يسمى الإنجليزية journal تتجلى في إمكانية التأمل لاحقا فيما كُتِبَ من
مشاعر، وآمال، وتطلعات، وتحديات، وإنجازات صغيرة أو كبيرة.

فتخيل نفسك تقرأ ما دون لحظة تولد المشاعر يوميا، أي كمية هائلة من التاريخ الشخصي ستحتفظ به للمستقبل. مهما كانت ذاكرتك “حديدية” تبقى عملية التدوين مسألة في غاية الأهمية، مثل تدوين نعم الله عليك التي استشعرتها في هذا اليوم، ولحظة الدهشة من إنجاز تشعر بالامتنان لتحقيقه. فالذاكرة القوية لا يمكنها الاحتفاظ بآلاف الحركات والسكنات اليومية طوال العام. فلو أنك مثلا كتبت ١٠ أمور حدثت لك اليوم وكانت سببا في شعورك بالراحة أو البهجة سوف تجد بعد عام كامل 365 أمرا جميلا ومبهجا يمكنك تأمله وأنت تقلب صفحات مدونة يومياتك (10x 356 يوم).

حاول تجربة تدوين يومياتك في دفتر ورقي أو صفحات هاتف إلكترونية لمدة ستة شهور ثم .. قيم التجربة.

 

 

شاركنا برأيك 😍